التخطي إلى المحتوى الرئيسي

سلبيات الفراعنة الجزء الخامس



حتى عندما وصل المصرى القديم إلى أعلى نضوج له فى فكر البعث و الحياة بعد الموت و هو ما هو موجود بالفعل فى النصوص و لكن سرعان ما يناقض النص المصرى القديم فكرة الرب الواحد الأحد بالطريقة المتعارف عليها فى الدين الإسلامى ..حتى طبعا وصول و بعث الأنبياء و الرسل إلى المصريين ثم دخول الإسلام ,,,أعلى نقطة نضوج طقسي فى الديانة المصرية القديمة الشائعة لدى الدارسين هى بردية التى اصطلح على تسميتها يوم الحساب ....فنجد أكثر من رب أسطورة و ربة أسطورية و ليس واحد ..مثل إيزيس ز نفتيس و أولاد حورس الأربعة و ماعت و جحوتى و القرد الذى يضبط الميزان ( قرد ؟ ) و هناك الحيوان الأسطورى الذى سوف يبتلع قلبك لو كان به أعمال سيئة ,,, ثم هناك اتنين و أربعين ( 42 رب أسطورى ) على هيئة قضاة يجب ان تثبت لهم أنك إنسان طاهر ...و هناك عدد من حراس الابواب و تم تسميتهم و تم رسمهم فمنهم من هو برأس طاءر العقاب و طفل صغير أقرع ذو رأس كبيرة و ممسك بسكين و هكذا ..تتعدد الأرباب و الربات و الشخصيات المقدسة ...حتى ان المتوفى نفسة يلقب بالرب ... إنسان عادى يلقب بالرب ..... أوزوريس .....فأين الوحدانية فى كل هذا ...

كتبها بسام الشماع

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

المؤرخ بسام الشماع : مراسم تشوية اجدادنا في فاترينات العروض الاجنبية

المؤرخ بسام الشماع : على أرض مصر أكثر من حجر يفك شفرة الهيروغليفية

مقالات المؤرخ بسام الشماع بالصحف العربية والاجنبية