التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شاب صغير اسمه "علي" بجيش صلاح الدين أنظر ماذا فعل ؟



من هو "على" بن رئيس طائفة النحاسين الذى قال :

" إنما عملت ذلك ابتغاء وجه الله , و رجاء ما عند سبحانه , فلا أريد منكم جزاء و لا شكورا " 

فمن هو وفى أي سياق قال هذا ؟ 

الشاب الجهبد العبقرى 

على : " هو الشاب البطل العالم الكيميائى المؤثر الذى أخترع مادة كيميائية أو عقار من النفط الأبيض مع مواد الكيمياوية ليحرق جيش صلاح الدين بها 3 أبراج للصليبيين أثناء جهاد المسلمين ضد الفرنجة الصليبيين ، الأبراج أخدت من الصليبيين 7 أشهر لتشييدها. كل برج يصل أرتفاعه إلى أرتفاع 5 أدوار ، شيدت من خشب من الجزائر وغطى بالجلد و الطين ، وقد احترقت فى يوم واحد ، سلمت يداك يا أيها الشاب الدمشقى ، أتروا مادا يفعل الشباب عندما يبدع و يتم اعطاءه الفرصة من القيادة ، فى هده الحالة القيادة كانت البطل صلاح الدين الأيوبى ......... 

كتبها بسام الشماع

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

المؤرخ بسام الشماع : مراسم تشوية اجدادنا في فاترينات العروض الاجنبية

المؤرخ بسام الشماع : على أرض مصر أكثر من حجر يفك شفرة الهيروغليفية

مقالات المؤرخ بسام الشماع بالصحف العربية والاجنبية