التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شاب صغير اسمه "علي" بجيش صلاح الدين أنظر ماذا فعل ؟



من هو "على" بن رئيس طائفة النحاسين الذى قال :

" إنما عملت ذلك ابتغاء وجه الله , و رجاء ما عند سبحانه , فلا أريد منكم جزاء و لا شكورا " 

فمن هو وفى أي سياق قال هذا ؟ 

الشاب الجهبد العبقرى 

على : " هو الشاب البطل العالم الكيميائى المؤثر الذى أخترع مادة كيميائية أو عقار من النفط الأبيض مع مواد الكيمياوية ليحرق جيش صلاح الدين بها 3 أبراج للصليبيين أثناء جهاد المسلمين ضد الفرنجة الصليبيين ، الأبراج أخدت من الصليبيين 7 أشهر لتشييدها. كل برج يصل أرتفاعه إلى أرتفاع 5 أدوار ، شيدت من خشب من الجزائر وغطى بالجلد و الطين ، وقد احترقت فى يوم واحد ، سلمت يداك يا أيها الشاب الدمشقى ، أتروا مادا يفعل الشباب عندما يبدع و يتم اعطاءه الفرصة من القيادة ، فى هده الحالة القيادة كانت البطل صلاح الدين الأيوبى ......... 

كتبها بسام الشماع

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

المؤرخ بسام الشماع يكتب عن أشهر مجرم فى مصر القديمة

با- نب(نب) أشهر مجرم فى مصر القديمة/الدولة الحديثة
تولى بانب رياسة العمال على الاقل فى السنة الخامسة من حكم سيتى الثانى كما ذكر سليم حسن فى موسوعة مصر القديمة الجزء الثامن- مكتبة الاسرة ص 129 – . وهو ايضا المسئول عن المعلومات المذكورة فى هذه المقالة . هذا اللقب : "رئيس العمال"يعنى انه كان موظفا فى الحكومة المصرية القديمة. الاتهامات الموجهة الى با-نب تتلخص فى : 1- سرقة مخازن الملك" سيتى مرنبتاح" 2- اخذ غطاء عربته اى عربة الملك 3- سرق با-نب بخور تاسوع ارباب الجبانة(9 ارباب اسطورية كانت تعبد فى المعابد وذكروا فى كثير من النصوص الدينية القديمة). 4- جلس على تابوت الملك رغم انه كان اى الملك مدفون فيه . 5- سرق تمثال واحد للملك 6- دخل الى 3 مقابر رغم انها لم تكن له. 7- اعطى بانب شيئا لكاتب . شيئا بالهيروغليفية نيكيت معناها رشوة. 8- سرقة ثوب امرأة" يمو" 9- وانتهك حرمة نفس المرأة 10- سب العامل "نب – نفر"

حياتك طين بقلم المؤرخ بسام الشماع

كان إسمه أبى الأهو قراءة للمؤرخ بسام الشماع

كتب "السبتى" فى "مستفاد الرحلةو الاغتراب"....و "ابن جبير "فى "الرحلة" "بمقربة من هده الاهرام الثلاثة رأس صورة من حجر صلد هائل المنظر,على صورة رأس انسان, غير انه غاية فى الكبر,,,,,,,,,, و يدعوه أهل مصر بأبى الأهوال"
المصدر كتاب:"الأساطير المتعلقة بمصر....." .......للدكتور.عمر عبد العزيز منير